أغلفة أبحاث وورد جاهزة للطباعة وقابلة للتعديل

جاءت الكورونا وقررت مديريات التربية والتعليم في المحافظات المختلفة إعتماد الأبحاث حتى يتخطى الطلبة والطالبات السنة الدراسية وبات البحث عن أغلفة أبحاث وورد جاهزة للطباعة وقابلة للتعديل وهو الأمر الذي يوفره لكم موقع مذكرتي دوت كوم في السطور ادناه.

أغلفة أبحاث وورد جاهزة للطباعة وقابلة للتعديل

البداية مع شرح الأغلفة الخاصة بالأبحاث حيث قامت وزارة التربية والتعليم المصرية بطرح النماذج التجريبية الخاصة بالأبحاث وقررت طرح ثلاثة أنواع مختلفة من الأبحاث لكل فرقة دراسية بداية من الصف الرابع الإبتدائي والصف الخامس وكذلك السادس الإبتدائي .

في الوقت الذي زادت فيه حده الأبحاث للصفوف الإعدادية الأولى والثاني والثالث الإعدادي وقررت الوزارة أن يخضع طلاب المرحلة الثانوية إلى الأمتحانات مع تطبيق كافة الإجراءات الإحترازية وتأمين اللجان قبل أداء كل إختبار مختلف وذلك لضمان عدم إصابة أي طالب بفيروس كورونا المستجد كوفيد 19.

وكانت الوزارة قد نوهت أن الطلبة والطالبات يجب عليهم إستخدام بعض مواقع الإنترنت المختلفة للحصول على المواضيع المُنتظر كتابة البحث عنها مثل موقع بنك المعرفة المصري الذي دشنه وزير التربية والتعليم والتعليم الفني الدكتور طارق شوقي بالإضافة إلى بعض المواقع الأخرى مثل ويكيبيديا وموقع الوزارة الرسمي.

وعقب نهاية البحث بالطرق والمحددات التي قامت الوزارة بطرحها يحين الدور على الغلاف الذي يوجد في الصفحة الإفتتاحية للبحث وهو الأمر الذي كان يجد فيه الأشخاص بعض المشكلات حيث إن وُجد الغلاف تتلخص المشكلة في أن الغلاف لا يمكن التعديل عليه .

الأمر الذي جعلنا نبحث عن أفضل الأغلفة الموجودة والتي تضمن للطلبة والطالبات التعديل عليها بإضافة الأسم والمدرسة والإدارة التعليمية بالإضافة إلى الفصل الدراسي والرقم التسلسلي مع كافة البيانات الشخصية الخاصة بالتلميذ قبل تقديمه رسمياً إلى المدرسة.

اقرأ أيضًا:  برنامج شؤون الطلبة البرنامج الشامل لإدارة شئون الطلاب مجانى

ومن ضمن أشكال تسليم الأبحاث عن طريق البريد الإلكتروني كنسخة PDF أو DOC كما أتاحت الوزارة تقديم الأبحاث مكتوبة بخط الأيد في كل مدرسة من المدارس المختلفة والطريقة الأخيرة على قرص CD وتسليمه إلى المدرسة في ظرف حتى يتثنى تصحيحه وإعطاء الدرجة المناسبة.

لتحميل الأغلفة من خلال الرابط التالي هنــــــــــــا.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق