كيف تختار الكلية المناسبة لك

كيف تختار الكلية المناسبة لك ، تعتبر عملية اختيار الكلية من أصعب الأمور التي يواجهها شريحة كبيرة من طلاب الثانوية العامة، مما يجعلها من الأعباء التي ينتج عنها حيرة كبيرة بين الطلاب وأولياء الأمور، وهذا لأن سوء الإختيار من الأمور السيئة التي يعاني منها الكثير من الطلاب في المرحلة الجامعية، وهذا ما جعل هناك العديد من التساؤلات حول كيف تختار الكلية المناسبة لك من بين مختلف الكليات الأدبية والعلمية على حسب تخصص الطالب في الثانوية، وفي مذكرتي دوت كوم سوف نُنجيب عن هذا التساؤل بالتفصيل.

كيف تختار الكلية المناسبة لك

للإجابة عن سؤال كيف تختار الكلية المناسبة لك يجب آن تعلم بأن الإحصائيات عن قيام الطلاب بالتغيير بين الكليات بعد الإنتهاء من السنة الأولى في الكلية، حيث وصلت نسبة التحويلات إلى حوالي 40 %، وهذا نتيجة الإختيار السيء للكلية التي يلتحق فيها الطالب بعد النجاح في الثانوية العامة، بسبب قيام الطلاب بتجربة الكلية التي يلتحق بها، ومن ثم يقوم بتغيير رأيه بعد السنة الأولى من الكلية، مما يجعله يتعرض لخسارة عام كامل من حياته التعليمية، لعدم اختيار الكلية التي تتناسب معه، ولذلك فإن هناك العديد من المحددات التي يتم من خلالها إختيار الكلية المناسبة في المرحلة الجامعية.

إنشاء قائمة كليات قصيرة

ويتم الإعتماد على هذا الأمر من خلال التركيز على أكثر التخصصات التي يفضلها الطالب والعمل على كتابة قائمة تحتوي على أفضل الكليات التي يرغب في الإلتحاق بها بشكل تدريجي على حسب الأولوية والأكثر أهمية، وهذا لأنه في حالة فشل إلتحاقه بالكلية الأولى فإن أمامه الكلية التلي تليها وهكذا.

ترتيب الأولويات

يحتاج الطالب إلى ضرورة إتاحة الفرصة لنفسه في عمل قائمة تحتوي على التصنيفات الخاصة به، حتى يستطيع من خلالها تحديد المميزات والسلبيات التي تتمتع بها، حتى لا يتعرض للتشتيت من بين الكليات المتاحة أمامه.

أين تجد نفسك بعد 4 سنوات ” العمل”؟

يجب آن يسأل الطالب نفسه هذا السؤال قبل آن يُجيب على السؤال الاهم وهم كيف تختار الكلية المناسبة لك، حيثُ آن البدء في إختيار الكلية التي يرغب في الإلتحاق بها، وهذا يدل على سوق العمل والوظيفة التي سوف يحصل عليها بعد انتهاء فترة الدراسة في الجامعة، مما تعمل على مساعدته في تحقيق الهدف الذي يرغب فيه.

دراسة أقسام الكليات

يجب على الطالب أن يبحث بشكل جيد في الأقسام التي تحتوي عليها الكلية بشكل كبير، حتى يعثر على القسم الذي يرغب في الإلتحاق به بما يتناسب مع ميوله وتوجهاته المستقبلية.

الإستشارة

تعتبر عملية الإستفادة من خبرات الآخرين من أهم الأمور التي يحتاج إليها الطالب، لأن إتخاذ خطوة مثل هذه تحتاج إلى تأني واستشارة والتعرف على كافة الجوانب التي تتعلق بها حتى يتم إتخاذ القرار النهائي، وهذا لأن خبرات أصحاب الخبرة جعلتهم يتمكنوا من الوصول للمرحلة التي يرغبون فيها بشكل كبير.

الإبتعاد عن المسميات الوهمية للكليات

انتشرت العديد من المسميات الوهمية للكليات بشكل كبير خلال الفترة الأخيرة، وهذا ما جعل هناك أهمية لضرورة التعرف على القدرة والإبداع والتميز في هذه الكلية، حتى لا يقعوا في الخطأ عند الإلتحاق بالكلية، مما يستدعي البحث بشكل جيد للوصول إلى الغاية في الإختيار.

الميول الشخصية

تعمل الميول الشخصية، على التحديد بشكل جيد وفعال في إختيار الكلية التي تتناسب مع الطالب، لأن هناك الكثير من الطلاب يرغبون في الدخول لإحدى الكليات منذ الصغر، مما جعل الميول من أكثر الأمور التي يتم من خلالها إختيار الكلية المناسبة.

المقدرة العقلية

تمثل عملية احترام الطالب للمقدرة العقلية التي يتمتع بها، من الخطوات المهمة التي من الضروري وضعها في عين الإعتبار عند إختيار الكلية المناسبة.

الإبداع لا الصفوة

تعتبر كليات القمة من أكثر الأمور التي يبحث عنها الطلاب، ولكن اختيار الكلية من خلال الإبداع تعد من أكثر الأمور المهمة التي تساعد الطالب على النجاح والتميز فيها، مما يجعل الإبداع أهم بكثير من فكرة كليات القمة التي قد لا يستطيع الطالب الحصول على مبتغاة عند الإلتحاق بها.

طرق استغلال وقت الدراسة 

يتسائل الكثير من الطلاب عن أفضل الطرق التي يتمكنوا من خلالها إستغلال فترة الدراسة في الجامعة، وهذا بالتحديد بالنسبة للطلاب المغتربين بشكل خاص والمقمين بشكل عام، لأن فترة الدراسة في الجامعة تحتاج إلى العديد من الطرق والإجتهاد عن الإلتحاق بها، سواء من ناحية توفير المصاريف الجامعية والإحتياجات الشخصية، أو الحصول على دورات تدريبية للإستعداد إلى سوق العمل.

العمل أثناء الدراسة

من المعروف أن فترة الدراسة تحتاج إلى مصاريف كبيرة من الطالب، وهناك الكثير من الطلاب لا يرغبون في الإثقال من كاهل أولياء أمورهم للمساعدة في دفع المصاريف طوال فترة الدراسة بالجامعة، مما جعلهم يلجأون إلى البحث عن فرصة عمل تتناسب مع الدراسة في المجال الذي يتخصص فيه الطالب، وتكوين الخبرات العملية التي يبحثون عنها لتكون بمثابة تأهيل لسوق العمل قبل التخرج من الجامعة.

الاهتمام بالمهارت “soft skills”

تعتبر المهارات من الأمور المهمة التي من الضروري الإهتمام بها في مرحلة العمل والبحث عن وظيفة، حيث تمثل مهارة العرض واحدة من أهم المهارات التي يتم من خلالها عرض الأفكار وشرحها أمام مجموعة محددة، والتي تركز على فن الإلقاء، بجانب مهارة التواصل مع الآخرين دون الخوف أو القلق في التعامل معهم، وأيضا هناك مهارة مهمة وهي القدرة على العمل الجامعي التعاوني داخل فريق من العمل، حتى يتم تبادل الخبرات بين الجميع.

تعلم اللغات

يحتاج سوق العمل في الوقت الحالي، إلى ضرورة الحصول على اللغة عند المتقدمين للحصول على فرصة عمل مناسبة، ولذلك فإنه من المهم التعرف على طريقة مناسبة للحصول على منحة لتعلم اللغات التي يرغب فيها الطالب بشكل جيد، بجانب الحرص على تخطي اختبارات (الآيلتس ، التوفل )، وهذا لأن إتقان عملية الحصول على أكثر من لغة لها دور كبير في المساعدة على السفر والحصول على أولوية في العمل.

كيف يمكن للوالدين دعم طلاب الثانوية العامة؟

الأباء لديهم مهمة كبيرة في توفير كافة وسائل الدعم التي يحتاجها أبنائهم بشكل كبير، وهذا ما جعلهم الركيزة الأساسية في التربية والحفاظ على الأسرة على مدار سنوات التربية والتعليم لأبنائهم في مختلف مراحلهم التعليمية وحتى وصولهم إلى مرحلة الجامعة، ولذلك فإن مرحلة الثانوية العامة من أصعب المراحل التي تمر على الطلاب خلال فترة التعليم بشكل عام، وهذا ما جعل هناك أهمية بالنسبة للوالدين لتوفير الدعم المناسب والمناخ الجيد أمام الأبناء حتى يتمكنوا من إجتياز هذه المرحلة ودخول مرحلة الجامعة، ففي الوقت الذي تظهر فيها نتيجة الثانوية العامة أيا كان المجموع الذي حصلوا عليه فإنه من المهم عدم الإكثار بالحديث عن الماضي.

 ضرورة الإبتعاد عن وسائل اللوم للأبناء في حالة الحصول على درجات متدنية، لأنها تتسبب في حالة نفسية صعبة أمامهم، بل بالعكس يجب تشجيعهم في المرحلة المقبلة للحصول على درجات علمية جيدة خلال فترة الدراسة الجامعية, لأن صحة الطالب النفسية مهمة جدا بالرغم من نتائج الثانوية العامة، مما يجعل رسائل التشجيع والتفاؤل من أكثر الأمور التي يجب على الوالدين الإهتمام بها.

إلى هُنا نكون إنتيهنا من الحديث عن كيف تختار الكلية المناسبة لك نتمنى أن نكون قد إستوفينا الحديث عنه بالكامل.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق