مزايا التسامح في بناء المجتمعات ورقيها

مزايا التسامح في بناء المجتمعات ورقيها ،  التسامح من الصفات العظيمة التي نص عليها الدين الإسلامي وأمر بها الرسول عليه الصلاة والسلام حيث أن التسامح الصفة التي يمكنها أن تنشر المحبة والمودة وتنهي أي خصومة يمكنها أن تكبر وتتسبب بالعديد من المشاكل التي تضر الجميع، موقع مذكرتي يعرفكم على مزايا التسامح في بناء المجتمعات ورقيها.

مزايا التسامح في بناء المجتمعات ورقيها

  •  تقليل المشاكل، التسامح من شأنه أن يعمل على درء الكثير من الأمور السيئة التي يمكنها أن تحدث نتيجة الأحقاد والعداوات المتولدة من عدم التسامح.
  • ضبط النفس، يجعل التسامح الإنسان قادرا على التحكم بأفعاله وروده على المواقف المختلفة وبالتالي لا يستسلم للشيطان وما يهيأه له من أمور سلبية تؤثر على حياته بشكل سيء وتحوله لإنسان غاضب طوال الوقت لا يستطيع السيطرة على نفسه.
  • حب الله، الحصول على الأجر والثواب مت الله حيث أن الشخص التسامح لين القلب يكون قريبا من الله تعالى ومتمسكا بأوامره.
  • حب الناس، هذه الصفة تجعل الإنسان ودودا وقريبا من الناس ويحبونه بشكل كبير حيث أنهم يشعرون بتسامحه وبأنه طيب القلب وبالتالي لا يتفرون من تعاملاته ولا يخافون منه.
  • النهوض بالمجتمع، التسامح صفة نبيلة جدا من شأنها أن تعمل على رفعة المجتمع ورقيه حيث أن تماسك الأشخاص ومحبتهم لبعضهم مزن شأنه ألا يعمل على نشر الكراهية والتباعد بين الناس وجعل العداوات تنتشر بينهم وبالتالي التسامح من شأنه أن يغير حياة الناس للأفضل.

أهم العبارات والأقوال عن التسامح

  • ظهرت الكثير من الأقوال التي تحث على التسامح حيث قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه”إذا سمعت كلمة تؤذيك فطأطيء لها حتى تتخطاك” أي تجاوز عما تسمعه وتسامح حتى تنال الأجر ولا تحدث المشاكل.
  • أما علي بن أبي طالب رضي الله عنه فعبر عن التسامح بقوله ” إن العفو يفسد من الشخص اللئيم على قدر ما يصلح من الشخص الكريم” وهو دليل على أهمية ومكانة العفو.
  • الأحاديث النبوية الشريفة لم تتغافل عن موضوع التسامح حيث قال محمد صلى الله عليه وسلم”ألا أدلكم على ما يرفع الله به الدرحات، قالوا له نعم فقال: تحلم على من جهل عليك وتعفو عمن ظلمك”.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق